ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / من روائع التفسير / الذين تتوفاهم الملائكة

الذين تتوفاهم الملائكة

الذين تتوفاهم الملائكة طيبين

( الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم ادخلو الجنة بما كنتم تعملون )

يقول أهل العلم : ـ

الطيب : مبالغة في الاتصاف بالطيب، وهي الرائحة الزكية . ويطلق على محاسن الأخلاق ، وكمال النفس ، فالطيب : يشمل جميع المعاني الحسية ، والمعنوية .

وجملة ( يقولون سلام عليكم ) حال من الملائكة ، وهي حال مقارنة ، ل ( تتوفاهم ) أي يتوفونهم مسلمين عليهم ، وهو سلام تأنيس وإكرام ، حين مجيئهم لقبض الأرواح .

لأن فعل ( تتوفاهم ) : يبتدئ من وقت حلول الملائكة إلى أن تُنتزع الأرواح . وهذا دليل أن الميت قد انفصل عن أحوال الدنيا ، ودخل عالم الغيبيات ، حيث يشاهد ما لا يشاهدونه المحيطون به عند الإحتضار .

وإذا كان رجل صالح فهو في حال انشراح وأنس ، تغمره السعادة ، في أول مراحل الآخرة . بينما الحضور من حوله في صراخ وعويل وحزن . ونحن لا نعلم ما المقصود من كلمة الجنة ، قد تكون الروح لها دخول ما في الجنة في الحياة البرزخية .

( بما كنتم تعملون ) : دخول الجنة أغلى كثيراً ولا يقاس بأعمال الإنسان في الدنيا ، ولكن هذا تفضل من الله سبحانه وتعالى في جعل ثمن الأعمال الصالحة الجنة .

لطيفة : المشركون والكفار يحسبون : أن الله يتولى تحريك الناس لأعمالهم ، كما يُحرك محرك اللعب أشباحه وتماثيله ، وذلك جهل منهم ، بالفرق بين تكوين المخلوقات وبين ما منحهم الله تعالى من حرية الإختيار ، وكسب الفضائل والخير والشر باختيارهم

المطالب العالية : sz1sz.com

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.