ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

دائرة النور (2) ساعة الرحيل دائرة النور الحياة الهنيئة كلام نفيس تأمل خارطة الطريق محبة فيها المهلكة القضاة قديماً عطاءات مؤجلة قادة كبار ومثل عليا

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / آخر الاسبوع – 45

آخر الاسبوع – 45

آخر الاسبوع – 45
التلطف والملاينة : –
نحن في حاجة إلى المداراة في حياتنا ، وإذا لم ندار فسوف ندفع الثمن من راحتنا ، وصحتنا ، وسلامتنا .
لابد أن تداري صديقك لتدوم الصحبة ، وإلا هجرك ، وأن تداري أباك وإلا سخط عليك ، ولربما طردك من المنزل ، وحرمك من الميراث وتداري أمك وإلا جفتك ، وأن تداري زوجتك وإلا صدت عنك ودب الانشقاق في الأسرة وتصدع كيانها .
حتى طفلك الصغير لابد أن تداريه ، وإلا تبرم منك ، وأعرض عنك . بل إن الحيوان من ثور وجمل وفرس ، لا بد أن تستخدم معها المدارات وإلا جمحت ونفرت منك ، والجمل في الصحراء إن لم تداريه سحقك تحت بطنه ، والكلب إذا لم تجاريه وتقدم له عظمة مزق جلدك .
لماذا تلتمس لهم عذراً على كل هذه السقطات ؟ لتريح وتستريح ، لتسعد نفسك وغيرك ، لأنك بهذا التسامح ، سوف تنهي المشكلة من أصلها ، وإن لم تفعل فسوف تبقى حزيناً مكدراً ، مهموماً بائساً، تحاسب هذا وتقاضي هذا وترد على هذا وتنتقم من هذا.
ما أحسن المداراة ، إنها فن المعايشة ، والأسلوب الحضاري للتعامل مع الأخرين من حولك ، فالحياة كلها تحتاج إلى مداراة ، ولن ينجح في الحياة إلا من يداري ولم يسعد إلا من تغاضى ، ولم يفلح إلا من تغابى
ما أحسن النفس المتسامحة ، لأن صاحبها يعيش في أمان واطمئنان وسكينة ،
قال الشاعر : –
ليس الغبي بسيدٍ في قومهِ – لكن سيد قومهِ المتغابي .
المطالب العالية
Sz1sz.com

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.