ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / التطهير والتمحيص

التطهير والتمحيص

التطهير والتمحيص

يقول أحد المحققين : الجنة طيبة لا يدخلها إلا الطيبون . ولهذا تقول لهم الملائكة : ( سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين ) والذين لم يكونوا طيبين ، وفيهم خبث المعاصي ، فلابد من التطهير، والتمحيص ، وهذا التمحيص يكون في دار الدنيا بأربعة أشياء : بالتوبة ، والاستغفار ، وعمل الحسنات الماحية ، والمصائب  المكفرة.

وإن لم تفِ هذه الأربعة بتمحيصه وتخليصه ، فلم تكن التوبة نصوحاً ، ولم يكن الاستغفار كاملاً تاماً وهو : المصحوب بمفارقة الذنب والندم عليه ، ولم تكن الحسنات في كميتها وكيفيتها وافية بالتكفير ، ولا المصائب كذلك كافية ، ولهذا إما لِعظم الجناية ، وإما لضعف الممحص .

ويمحص في البرزخ بثلاثة أشياء : ـ

أحدها : بصلاة أهل الإيمان على جنازته ، واستغفارهم له ، وشفاعتهم له .

الثاني : فتنة القبر ورَوعة الفتان ، واعصره في قبره ..الخ .

الثالث : ما يُهدي إخوانه المسلمون إليه من هدايا الأعمال ، من صدقة عنه ، وحج ، وصيام .

فإن لم يفِ كل ذلك :  مُحص بين يدي ربه في الموقف : بأهوال القيامة ، وشدة الموقف ، وشفاعة الشفعاء ، وعفو الله تعالى . فإن لم تفِ كل هذه الأمور : فلابد من دخول الكير .

المطالب العالية .   

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.