ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

كلام نفيس تأمل الشهوة الخفية الصيام في عيون المحبين حكمة‬⁩ بالغة إفتح قلبك همسة إيمانية كظم الغيظ ميزان القيم سيادة الرجل الأبيض صنّاع الحرب

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / آخر الأسبوع – 38

آخر الأسبوع – 38

آخر الأسبوع – 38
التفاضل في ميزان الله : –
لما وقع بين أبي ذر الغفاري وبلال بن أبي رباح رضي الله عنهما خلاف ، زلت كلمة كبيرة من لسان أبي ذر على بلال قال له : ( ياابن السوداء )
غضب لها رسول الله غضباً شديداً ، فألقاها في وجه أبي ذر عنيفة مزلزلة مخيفة مع شدة حبه له : ( يا أبا ذر طفّ الصاع ، ليس لابن البيضاء على ابن السوداء فضل )
ووصلت الكلمة النبوية كالقذيفة ، فزلزات بحرارتها كيان وقلب أبي ذر ، فانفعل لها أشد الانفعال ، فوضع جبهته على الأرض عند قدمي بلال : يقسم الا يرفعها حتى يطأها بلال : تكفيرا عن هذه الزلة والسقط الكبيرة أمام رسول الله .
كان الميزان الذي أرتفع به بلال هو : ميزان السماء ، فلم تكن مكانة العبد الأسود المملوك ، الخادم ، أي اعتبار في ميزان الأرض ، فكانت هذه الكلمة من رسول الله كلمة الفصل في حسم الطبقية والعنصرية في الإسلام .
هي التي جعلت ملايين العبيد الأمريكان من أصول أفريقية يقبلون على الإسلام ومبادئه ، ضد الفصل العنصري المقيت في بلادهم . وكان محط انظار المسحوقين في العالم .
.وفي جانب آخر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا بلال حدثني بأرجى عمل عملته في الاسلام منفعة عندك ، فإني سمعت الليلة خشف نعليك بين يدي في الجنة ) فقال : ما عملت عملاً في الإسلام أرجى عندي منفعة من أني : لا اتطهر طهوراً تاماً في ساعة من ليل أو نهار ، إلا صليت بذلك الطهور ، ما كتب لي أن أصلي .
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : عن عمار بن ياسر وهو أيضاً مولى مستخدم ، كان من الطبقة المسحوقة في مكة ، فرفعه إسلامه ، وقد أستأذن للدخول على رسول الله ؛ ( ائذنوا له ، مرحباً بالطيب المطيب) .
المطالب العالية sz1sz.com

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.