ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / مواقف نبوية خالدة

مواقف نبوية خالدة

مواقف نبوية خالدة

الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ حورب في مكة ، وشرد أهلُ مكة أصحابه إلى خارج مكة ، وتركوا أموالهم ودورهم كلها ، وهاجروا إلى المدينة ، هرباً بدينهم ولكن القيم هي القيم ، في ذهن العظماء ، والرسول كان يعلم ، ان الصفة التي عُرف بها في المجتمع المكي (الأمين) .

وهي إحدى مقومات رسالته ، ولا يرغب أن يفرط فيها ، ولذلك ترك على بن أبي طالب في فراشه ، لكي يتولى رد الأمانات إلى القرشيين .

 فقد عرّض ابن عمه للخطر في سبيل تحقيق هدف سامٍ ، فقد كان بمكانه في العرف البشري ومنطق الماديات ، ومعاملة المثل بالمثل والانتقام للنفس ، ان يصادر هذه الأموال ويوزعها على المهاجرين ، الذين استولى كفار مكة على أموالهم ، ليرد لهم بعض اموالهم .

ولكن هذه مفاهيم بشرية ناقصة ، والرسول كان يود ان تبقى الصورة الجميلة كما هي في أذهان أهل مكة ، أن هذا نبيُ مُرسل،  لعل هذا السلوك السامي  يقودهم إلى الإسلام في مراحل لاحقة ، وفعلاً تحقق ذلك .

المطالب العالية

sz1sz.com

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.