ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / يا رب

يا رب

يا رب

عن وهب بن منبه قال : بنى جباراً من جبابرة الأرض قصراً منيفاً ، فجاءت عجوز فقيرة ، فبنت بجواره كوخاً متواضعاً رث الهيئة لتأوي إليه ، فركب هذا الجبار يوما عربته ، فطاف حول القصر ، فرأى الكوخ ، فقال لمن حوله : لمن هذا ؟ فقالوا له لمرأة فقيرة تأوي إليه .

فأمرهم بهدم الكوخ ، فجاءت العجوز ، فيما بعد فرأت منزلها مهدوماً ، فسألت عن الفاعل ؟ فقيل لها الملك رأه فأمر بهدمه .

فرفعت رأسها إلى السماء في حالة اضطرار متظلمة ، فقالت : يارب ، إذا لم أكن حاضرة ، فأين كنت أنت ؟ فأمر الله جبريل أن يخسف بالقصر ومن فيه . كان باستطاعة هذا الحاكم المغرور المتجبر ، يتريث ، ويساومها على التعويض المناسب ، أو يبني لها كوخ في موقع آخر .

قارون : كان نموذج آخر من المفسدين في الأرض ، فقد عرضت سورة القصص قوة سلطانه ، وحجم ثروته وكيف كانت نهايته المأساوية  مع البغي والظلم . قال الله تعالى ( ولا تبغ الفساد في الأرض ) : الفساد هو البغي والظلم واغتصاب الأرض  وحرمان الناس من حقوقهم ، وقال كلمته الظالمة المشهورة التي وردت في القرآن الكريم  : ( إنما أوتيته على علم عندي ) وفي لمحة خاطفة ، خسف الله به وبداره الأرض ، فابتلعته وابتلعت قصره ، وقطعت دابره ، وأصبح عبرة للظلمة عبر التاريخ .

المطالب العالية .

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.