ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

ساعة الرحيل دائرة النور الحياة الهنيئة كلام نفيس تأمل خارطة الطريق محبة فيها المهلكة القضاة قديماً عطاءات مؤجلة قادة كبار ومثل عليا مواقف إيمانية خالدة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / شواهد إيمانية

شواهد إيمانية

شواهد إيمانية

إذا أقر القلب اقراراً تاماً بأن محمداً رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأحبه لذلك محبة تامة ، امتنع مع ذلك : ألا يتكلم بالشهادتين مع قدرته على ذلك ، خذ مثالاً : ـ

عمه ابو طالب :

كان عالماً بأن محمداً رسول الله ، وهو محباً له ، ولم تكن محبته له كمحبته لله ، بل كان يحبه لأنه ابن أخيه فحبه له كانت للقرابة ، وإذا أحبه لظهور مكانته في قريش ، فهي محبة سيناله منها الشرف والرئاسة ، فأصل محبوبه هو الرئاسة والرفعة له ،

ولهذا : لم يقبل الله تعالى ما فعله من الوقوف إلى جانب الرسول ونصرته ومؤازرته لأنه لم يقم بذلك لله تعالى ونصرة لدينه ، والله تعالى لا يقبل من العمل إلا ما أريد وجه تعالى .

قيل : القلب فقير بالذات إلى الله ، من وجهين من جهة العبادة وهي علة وجوده ومن جهة الإستعانه والتوكل . فالقلب لايصلح ولا يفلح ولا يتلذذ ولا يُسر ولا يطيب ولا يسكن ولا يطمئن إلا بعبادة ربه .

 ولو حصل له كل ما يتلذذ به من المخلوقات لم يطمئن ولم يسكن ، إذ فيه فقر ذاتي إلى ربه وهذا لا يتحقق له الا بإعانة الله له ولا يقدر على تحصيل ذلك له إلا الله تعالى فهو دائماً مفتقر الى : ( إياك نعبد وإياك نستعين ) .

المطالب العالية . 

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.