ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

طالب في ضيافة مُدرسه المراقبة هؤلاء هم الفقراء دعاة التحرر المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / آخر الاسبوع – ٢٦

آخر الاسبوع – ٢٦

آخر الاسبوع – ٢٦
القضاة أيام زمان .
أشتهر عن احد القضاة حب الرطب ، فطُرق بابه في أحد الأيام ، وذهب الخادم ليرى من الطارق ، فناوله شخص طبق من بواكير الرطب ، أي – في بداية نضجه – .
فقال القاضي : أوصف لي هيئة صاحب الطبق ، فعلم من الوصف أن الشخص له قضية تعرض  عليه مع شخص آخر غداً في مجلس القضاء .
قال للخادم : اذهب وراءه ورد إليه الطبق ، فذهب القاضي إلى الحاكم ، فقال : يا أمير المؤمنين أقلني  من القضاء ، فسأله الخليفة عن السبب ؟
فقال : كان عندي قضية بين متخاصمين ، فقدم لي  أحدهما طبق رطب قبل الجلسة   فعند مثولهما أمامي في مجلس القضاء .  فو الله ما استويا في نظري ، علماً بأنني رددت الطبق . فأدركت أنني لا أصلح للقضاء .

كيف لنا أن نقارن بين أداء هذا النموذج من
القضاة في الماضي وأحوال القضاة  وأداءهم في هذه الأزمنة ، في العالم الإسلامي ؟ .
مع أن أصول التشريع :  القرآن وكتب الحديث ، لم يطرأ عليها أي تغيير أو تحريف أطلع عليها القضاه في السابق ، وهي بذاتها متاحة  أمام أنظار القضاة في هذه الأزمنة ؟ .
ويمكن لنا ان نزعم ان القضاة في هذه الأزمنة أكثر تأهيلاً من ذي قبل ، والمساجد مكتظة بالمصلين ، وحفاظ القرأن والأحاديث يعدون بالملايين ، وآمين المسجد الحرام للحج والعمرة بالملايين أيضاً .
لعل الدنيا وشهواتها وراء تدني مستوى العمق الإيماني ، والغفلة عن استحضار رقابة الله تعالى لدى الجمع الغفير من المتأخرين
في الحديث : ( … فوالله ما الفقر أخشى عليكم ، ولكني أخشى أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها ، وتهلككم كما أهلكتهم .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.