ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

كظم الغيظ ميزان القيم سيادة الرجل الأبيض صنّاع الحرب الكل سائر إلى الله عوامل التمكين هيمنة القوة حضارة بلا أخلاق أخلاقيات لا إله إلا الله آخر الأسبوع

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / هذه بتلك قضاء مبرماً

هذه بتلك قضاء مبرماً

هذه بتلك قضاء مبرماً

( وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ  ) سورة إبراهيم

حدثونا : أن كلب صغير في أيام الشتاء القارس وجد ان الطريق المزفت أدفأ له من التراب لسواد لونه يمتص الحرارة ، فاستلقى على حافة الطريق ، ومر به سائق المركبة وأراد أن يظهر براعته في القيادة أمام المرأة الحسناء بجواره ، فاستطاع أن يقطع يديّ الكلب دون أن يقتله وأطلق ضحكة هستيرية ، على براعته في القيادة على تمزيق أطرافه دون قتله .

وذكرت السيدة التي كانت بجواره أنه في الأسبوع الذي يليه مر على نفس المكان ، فتعطلت مركبته ، فنزل لإصلاح العجلة ، فرفع المركبة بالأداة الرافعة وأزال البراغي من العجلة وبينما هو يسحب العجلة اختل توازن المركبة فوقعت فوق العجلة والعجلة فوق رسخيه فهُرِستا .

فوصل إلى المستشفى بعد ان تعرضت أطراف أصابعه إلى الموت ، فأمر الطبيب بقطع كفيَّه من رُسُخيه ، كما فعل يوم السبت الماضي بالكلب ، وقالت المرافقة رأيته بعيني بعد أسبوعٍ بلا يدين .

أليس هذا جزاءً وفاقاً ، فالله سبحانه وتعالى هو الذي خلق هذا الكلب وأوجده في هذه الحياة وهو تعالى حي قيوم مطلع على حوال عباده ويدير شئون خلقه من فوق سبع سموات ، فينبغي للإنسان أن يتأدب مع مخلوات الله ، فقد اطلع الله تعالى على البغيّ التي جلبت الماء من البئر في خفيها لتسقي الكلب من العطش فأدخلها الله تعالى الجنة على ما بها من فجور .

وقريباً من هذا ما نشهده على الطرقات من أشلاء : الجمال والشياه وبقية الحيوانات بسبب التهور والسرعات التي لايتمكن قائد المركبة من تلافي مفاجاءت الطرق بسبب هذه السرعة المرتفعة .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.