ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية من طرابلس إلى صنعاء لماذا الجزيرة العربية فطرة العبودية تبعات الفساد

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / قيمة الزمن وميزان العمر

قيمة الزمن وميزان العمر

قيمة الزمن وميزان العمر

·      يقول أحد الكتاب : انني أعايش اليوم في دنيا المسلمين ، وأرى : من إضاعة للأوقات ، وتبذير للأعمار ، جاوز حد السّفه إلى العته ، حتى غدوا في ذيل القافلة ، فلا عملوا لعمارة دنياهم ، شأن أهل الدنيا، ولا لعمارة آخرتهم شأن أهل الدين ، بل خربوا الدارين ، وحُرموا الحسنيين .

·      وقد لمست لدى المسلمين في قرونهم الأولى ـ وهي خير القرون ـ من حرص شديد على أوقاتهم ، فاق حرص من بعدهم على دراهمهم ودنانيرهم ، فكان حصاده ، علماً نافعاً ، وعملاً صالحاً ، وجهاداً مبروراً ، وفتحاً مبيناً .

·      عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعِ خِصَالٍ : عَنْ عُمُرِهِ ، فِيمَ أَفْنَاهُ ؟ وعَنْ شَبَابِهِ ، فِيمَ أَبْلَاهُ ؟ وَعَنْ مَالِهِ ، مِنْ أَيْنَ ؟ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ ؟ وَعَنْ عِلْمِهِ ، مَاذَا عَمِلَ فِيهِ ؟ “.

·      كان بعض السلف يسمون الصلوات : ميزان اليوم ، ويسمون الجمعة ، ميزان الأسبوع ، ويسمون رمضان ميزان العام ، ويسمون الحج ميزان العمر وذلك حرصاً منهم على أن يسلم لأحدهم يومه أولاً ، فإذا مضى اليوم ، انتقل همه في سلامة الأسبوع .

·       وهكذا بقية المناسبات الشريفة ، ومهما طال عمر الأنسان في هذه الحياة الدنيا ، مادام الموت هو نهاية كل حي.

   المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.