ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية من طرابلس إلى صنعاء لماذا الجزيرة العربية فطرة العبودية تبعات الفساد

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / تزكية النفوس

تزكية النفوس

تزكية النفوس

·      ( ولا تبخسوا الناس أشياءهم ) : هذه قيمة اخلاقية رفيعة أوردها القرآن على لسان شعيب عليه السلام . يقول سيد قطب رحمه الله : هذا عام وشامل : حين تقويم أشياء الناس ، من كل نوع : كيلاً ووزناً وسعراً وتقديراً أمثال : العقارات والسيا رات ..الخ . ويشمل التقويم المادي والمعنوي لأن كلمة {شئ} يراد بها غير المحسوسات أيضاً . وهذا البخس فوق أنه ظلم يشيع مشاعر الألم والحقد ، وعدم الثقة في تقدير الناس ، وهذه مشاعر تفسد جو الحياة ، والتعامل والترابط بين الناس .

·       ثمرات التفكر : ثبت عن بعض السلف أنه قال : تفكر ساعة خير من كثير من العبادة ، وسأل رجل أم الدرداء بعد موت ابو الدرداء عن عبادته ؟ فقالت : كان نهاره أجمعه في حالة تفكر . وقال الحسن : تفكر ساعة ، خير من قيام ليلة . وقال الفضل : التفكر مرآة تريك حسناتك وسيئاتك . وقال بعض العارفين : لو طالعت قلوب المتقين بفكرها إلى ما قدر الله في حجب الغيب من خير الآخرة ، لم يصف لهم في الدنيا عيش ، ولم تقر لهم فيها عين .

·      ما قيل في ابن قدامة المقدسي : من رأه فكأنما رأى بعض الصحابة، وكأن النور يخرج من وجهه . وكان إماماً في فنون كثيرة ، ولم يكن في زمانه أحد أزهد ولا أورع ولا أعلم منه ، وكان كثير الحياء ، عزوفاً عن الدنيا وأهلها ، هيناً ليناً ، متواضعاً ، محباً للمساكين ، حسن الأخلاق ، جواداً سخياً ، شديد التثبت في علمه ، دائم السكون ، قليل الكلام . يستأنس الإنسان برؤيته قبل كلامه ، ومع ذلك كان مجاهداً في سبيل الله مع البطل المسلم : القائد صلاح الدين الإيوبي .

   المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.