ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

كلام نفيس تأمل الشهوة الخفية الصيام في عيون المحبين حكمة‬⁩ بالغة إفتح قلبك همسة إيمانية كظم الغيظ ميزان القيم سيادة الرجل الأبيض صنّاع الحرب

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / الإستعلاء بالإيمان

الإستعلاء بالإيمان

الإستعلاء بالإيمان

    يقول أهل العلم : صورة الإنسان الظاهرة هو المعتبر عند الله تعالى ، لأن الصورة ليس لها أثر في إصلاح النفس وإصلاح الغير ، وإصلاح الأرض .قال الله تعالى : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ثم رددناه أسفل سافلين) .

  قال صلى الله عليه وسلم : ( إن الله لاينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم ) .فخلق جسد الإنسان في أحسن تقويم ، ليس له ارتباط بمقصد السورة ، ويظهر هذا في قوله تعالى : ( ثم رددناه أسفل سافلين) ويدل ذلك بعده قوله تعالى ( إلا الذين آمنوا ) .

والذي نأخذه من هذه الآية ، أن الإنسان مخلوق على حالة الفطرة الإنسانية ويفسر كل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ( ما من مولود إلا يولد على الفطرة ثم يكون أبواه اللذان يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ) الحديث .

فإذا سلم من التضليل فقد سار بفطرته شوطاً ثم عرضه بعد ذلك لكثير من المؤثرات إن خيراً فخيراً وإن شراً فشراً .

المقصود : أن الإنسان عندما يتغير وينحرف عن حسن تقويمه وإعداده وإيمانه وما يقتضي ذلك من التقوى والمراقبة فإنه يصير أسفل سافلين بعد ان أراد الله له أن يكون مستعلياً بإيمانه . فإنما نزل إلى هذه المنزلة من الخسة والحقارة . فالأسفل الأشد سفالة من غيره .

 المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.