ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / من روائع التفسير / الهاكم التكاثر

الهاكم التكاثر

من روائع التفسير

          ( الهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر )

          يقول المفسرون : يخبر الله عز وجل :

– إن التكاثر شغل أهل الدنيا ، والهاهم عن الله والدار الآخرة ، حتى حضرهم الموت ولم يفيقوا من غفلتهم ولهوهم : حتى حضرهم الموت ، وزاروا المقابر.

·      وجعل الغاية من كلمة زيارة المقابر ، إذاناً بأنهم غير مستوطنين ولا ومستقرين في القبور ، وأنهم فيها بمنزلة الزائر ، يحضرونها مدة ثم يرحلون ، إلى حيث الإقامة الدائمة .

·      ولما كانوا في الدنيا كذلك زائرين لها غير مستقرين فيها ، ودار القرار هي الجنة أو النار ، ولم يعين نوع المتكاثر به في الدنيا ، أراد الله به الإطلاق، بحيث يشمل أسباب الدنيا من مال أو جاه ، أوبناء أو غرس ، أو علم لا يبتغي به وجه الله تعالى : كل هذا من التكاثر الملهي عن الله تعالى والدار الآخرة .

·      فيوم القيامة يُفاجأ بأن تكاثره الذي شغله عن الله والدار الآخرة أصبح من أعظم الأسباب التي أدت إلى عذابه : فعُذب بتكاثره في دنياه بالهموم والأكدار ثم عُذب في البرزخ ، ثم عذب يوم القيامة .

·      فشقي بسبب تكاثره في المنازل الثلاثة ، يقول من كان هذا شأنه في الدنيا إذا أنكشف عنه غطاؤه : ياليتني قدمت لحياتي ، وعملت في أموالي طاعة لله قبل وفاتي .

·      ( حتى إذا جاء أحدهم الموت قال : رب ارجعون * لعلي أعمل صالحاً فيما تركت * كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون ) ! هذا من فرط جهله ، وبعده عن الدين يقول : هذا الطلب الغريب ، وهذا يدل على بعده عن الفهم عن الدين وانشغاله بدنياه .

   المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.