ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية من طرابلس إلى صنعاء لماذا الجزيرة العربية فطرة العبودية تبعات الفساد

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / آخرالأسبوع4(العوائق)

آخرالأسبوع4(العوائق)

اخر الاسبوع – ٤
العوائق : –
ارأيت هذه الهواية التي تمارسها ، وتعكف عليها أي كانت هذه الهواية .
ارأيت لو استهوتك ، حتى غدت غاية تستريح إليها نفسك وتشبع بها رغبتك ، بحيث تملاء عليك جوانب فكرك ؛ فلم يبق في كيانك متسع لمراقبة الله تعالى ؛ والقيام بحقوقه .
حتى انه قد يؤذن للصلاة فتبقى مستغرقا في نشوة هوايتك ؛ لم تتمكن كلمة  ( الله أكبر ) أن تخترق  جدارالغفلة الذي أقمته حول نفسك .
فأنت بعملك هذا قد فقدت التوازن بين ماهو للدنيا وما هو للاخرة ؛ فعندما تقوم لأداء الصلاة فيما بعد مستدركا ما فات ؛ تجد ان افكارك كلها منصرفة إلى بقايا ما علق في ذهنك من المشكلات التي وقفت عندها ؛ أي انك : قمت للصلاة وأنت مثقلا بأمور دنياك .
ان هذه الممارسة التي كنت مستغرقا فيها ؛ قد حجبتك عن حق الله تعالى عليك ؛ وغيبتك عن تعظيمه .
إن كنت كذلك ؛ وهذا ديدنك فاعلم انك في ورطه ؛ قد سلمت زمام نفسك وقيادتها لرغائبك وشهواتك
واعلم ان من اداب الإيمان : ان يوقن العبد بأن الله هو الملك وحده وان يكون بما في يد الله ، أوثق منه مما في ده .
و يجب عليك ان تعرف الله أولا قبل ان تتعرف على هواياتك ؛ لأن المصير اليه ، لأنك راجع اليه ، لأنك ستأتيه غدا فردا خاليا من كل مكتسباتك التي اجهدت نفسك في تحصيلها طول حياتك : فليس لك إلا الله سبحانه وتعالى .
ابو نادر .

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.