ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

صنّاع الحرب الكل سائر إلى الله عوامل التمكين هيمنة القوة حضارة بلا أخلاق أخلاقيات لا إله إلا الله آخر الأسبوع غار حراء لماذا لاتستجيبون لدعواتي هذا هو الغرب اليوم

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / مشاهدات وتأملات

مشاهدات وتأملات

مشاهدات وتأملات

عندما خرج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى بني النضير ، ليعينوه على دية القتيلين اللذين قتلهما عمر بن أمية ، رأوا أنها فرصة سانحة لقتله والخلاص منه فتآمروا على رميه بالرحى من سطح المنزل.

هنا نتأمل رقابة الله سبحانه وتعالى وإحاطته التامة بما يحدث في الكون ، فقد اطلع  الله على تدبيرهم الخفي ، فنزل الوحي مباشرة و أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بنواياهم ، لربما نتساءل أين موقع جبريل من السماوات حينما اوحى الله إليه الخبر .

لربما كان القوم يباشرون في حمل الحجر على وشك الشروع في عملية الألقاء   كيف لنا أن نتخيل سرعة جبريل عليه السلام وكيف يمكننا تقديرهذه المسافة .

ان الذي جرى هنا هو الذي حدث لرجل من بني اسرائيل مر بقرية بيت المقدس وهي مدمرة بالكامل في اعقاب الغزو ، فقال الله عن حاله : ( أو كالذي مرعلى قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها ، فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت : قال : لبثت يوما أو بعض يوم .. )

لربما كان خطر طرأ علي هذا الرجل ، لأنه لايوجد بجواره أحد يخاطبه ، فعلم الله ما حدَّثت به نفسه . قال بعد مبعثه لما رأى المدينة قد عُمَّرت وازدهرت بالسكان : (فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيئ قدير) .

فمثل هذه العجائب والأحداث، ينبغي أن تحرك فينا رقابة الله تعالى لنا وقربه منا وعلمه بما يدور في أنفسنا ، وما نضمره للآخرين من خير وشر ، وهذا يتطلب الحذر والحيطة الدائمة لما نحمله من نوايا ، وأن نطهر قلوبنا من كل قول وعمل مما يفسد علينا علاقتنا بربنا جل وعلا ، قال الله تعالى : ( ولمن خاف مقام ربه جنتان …)  فهي قد تعني في الدنيا والآخرة يوم يقوم الحساب .

وقال الله تعالى : ( قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير ) .

 وقال الله تعالى 🙁أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلاثَةٍ إِلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.