ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / الأخلاق في الإسلام

الأخلاق في الإسلام

الأخلاق في الإسلام

يقول صاحب الظلال : في خواطره عن قول الله تعالى لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( إنك لعلى خلق عظيم ) .

ودلالة هذه الكلمة العظيمة على عظمة محمد أنها من الله تعالى ، وهي شهادة من الله في ميزان الله تعالى ، ومدلولها أيضاً انه لا يبلغ مداها إلا الله ، ولا يدرك مداها أحد من العالمين .

والناظر إلى العقيدة الإسلامية ، كالناظر في سيرة رسولها ، يجد العنصر الأخلاقي بارز الملامح فيها . تقوم عليه أصولها التشريعية ، وأصولها التهذيبية على حد سواء .

فالدعوة الكبرى في هذه العقيدة تكمن في : الطهارة والنظافة والأمانة والصدق والعدل والرحمة والبر، وحفظ العهد ، ومطابقة القول للفعل ، ومطابقتهما معاً للنية والضمير ، والنهي عن الجور والظلم والخداع والغش ، وأكل أموال الناس بالباطل والإعتداء على الحرمات والأعراض  وإشاعة الفاحشة بأي صورة من الصور .

والتشريعات في هذه العقيدة هي لحماية هذه القيم الأخلاقية الرفيعة ، وتثبيتها في الشعور والسلوك ، وفي أعماق الضمير ، وفي واقع المجتمع .

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) فهو يلخص رسالته في هذا الهدف النبيل . وتتوارد أحاديثه في الحض على كل خلق كريم ، وتقوم شخصيته مثالاً حياً وصفحة نقية وصورة رفيعة تستحق من الله تبارك وتعالى الذي يعلم حقيقة عباده سرهم وعلانيتهم ان يكرم نبيه صلى الله عليه وسلم  في كتابه الخالد ( وإنك على خلق عظيم ) .

فهذه الأخلاق : لم تنبع من البيئة ولا من اعتبارات أرضية ، وإنما تُستمد من السماء لكي يتأهل المؤمنون للحياة الأخرى الرفيعة . فهي اذٍ منهج حياة متكامل .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.