ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / من روائع التفسير / السيد في قومه

السيد في قومه

السيد في قومه

( وإذ أسر النبيُ الى بعض أزواجه حديثاً فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرف بعضه وأعرض عن بعض ) التحريم / 3 .

لم يتوسع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في سرد كل التفاصيل . قال سفيان : ما زال التغافل من فعل الكرام ، وقال الحسن : ما استقصى كريمُ قط .

وهذا يفيد مزيد اهتمام بمرضات أزواجه ، وهذا من مزيد كرم اخلاقه وشمائله العظيمة ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو مع الأهل والأقرباء أعظم شأناً .

وقال الشاعر : ليس الغبيُ بسيدٍ في قومهِ ــــــــ ولكن سيدَ قومَه المتغابي . عندما سألته : (من أنباك هذا) لم يرد الرسول ان يوقع بينهما خوفاً لما قد ينشأ بينهما من الأحقاد الدفينة التي يصعب علاجها ، ولذلك ذكر الصدق : ان الله هو الذي أخبره .

وهذا أيضاً من كمال خلقه ، وأنك تجد من الخبثاء من الناس من قد يلجأ إلى تدمير العلاقات ، وبث الفرقة بنقل أخبار كاذبة .

وهذا درس نبوي كريم ينبغي الوقوف عنده ، يبين اهمية حسن العشرة مع الزوجات والتلطف في المعاتبة والاعراض عن التوسع في تفاصيل الذنب .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.