ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية من طرابلس إلى صنعاء لماذا الجزيرة العربية فطرة العبودية تبعات الفساد

مسار الصفحة: الرئيسية / من روائع التفسير / من روائع التفسير : (2)

من روائع التفسير : (2)

من روائع التفسير : (2)

( كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى ..)

عن أبي هريرة قال : قال أبو جهل : هل يعفر محمد وجهه ، أي (يسجد في الصلاة) بين أظهركم ؟ . فقيل : نعم ، فقال : واللات والعزى لئن رأيته يفعل ذلك لأطأن على رقبته .

فأتى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو يصلي ، ففاجأهم وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيده . فقيل له مالك ياأبا الحكم ؟ قال : إن بيني وبينه لخندقاً من نار وهولاً وأجنحةً .

فقال رسول الله : ( لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضواً عضواً)  . فأنزل الله تعالى : ( إن الإنسان ليطغى ) .

 وعلة هذا الخلق ، أن المستغني تحدثه نفسه : أنه غير محتاج إلى غيره وأن غيره محتاج إليه ، فيرى نفسه أنه أعظم من أهل الحاجة ، ولا زال ذلك التوهم يربو في نفسه ، حتى يصير خُلُقاً ، حيث لا وازع يزعه ، من دين أو تفكيرصحيح .

فيطغى على الناس لشعوره بأنه لا يخاف بأسهم ، لأن له ما يدفع الاعتداء عنه ، من جاه ومنصب وأعوان أو ينتمي إلى الأسرة الحاكمة .

وهذا الاستغناء غير حقيقي ، لأنه مخلوق ، مفتقر إلى الله في جميع أموره ، ولا يدري ما يصيِّره إليه ربه من العواقب ، فمعظم الطغاة ، ينسون أنهم تحت قبضة خالقهم ، وهم ضعفاء ومفتقرون إليه في كل أمور حياتهم . انظر ما حل بقارون عندما تعالى على ربه .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.